لمسات ابداع~|ابداعات لاحدود لها~
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» {°•°•بحر الذكريات°•°•}
الخميس أغسطس 11, 2016 7:08 pm من طرف سيلا تشان

» موسيقى الذكريات♥
الخميس أغسطس 11, 2016 7:06 pm من طرف سيلا تشان

» رجعوني للرتبتي
الجمعة يوليو 01, 2016 9:01 pm من طرف سيلا تشان

» اكبر تقرير عن عشيرة الاوتشيها
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:34 pm من طرف سيلا تشان

»  تَقرير أنمي الرُّعب | Tokyo Ghoul | غول طوكيو
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير عن انمى الخيانة تعرف اسمي
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير انمى Dance with Devils
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير عن الانمي kuroshitsuji الخادم الاسود
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير انمي الهجوم على العمالقه
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:32 pm من طرف سيلا تشان

سبتمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
يوكي
 
سيلا تشان
 
لماوي وافتخر
 
زهراء
 

شاطر | 
 

 مملكة الاحلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهراء
مستجد
مستجد


عدد المساهمات : 1
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 08/04/2016

مُساهمةموضوع: مملكة الاحلام   الأربعاء أبريل 13, 2016 9:49 am

مملكة الاحلام 
توغلت في دهاليز النفوس تسبر دواخلها، تحلل الغازها، تستكشف نقاط الضعف لدى الاهداف...
حينما خيم الليل في الارجاء، دخلت غرفة نومها التي اضحت عبارة عن معسكر بين الادوات الاكترونية والطلاسم النفسية والروحية، استلقت داخل دائرة رسم على الارض رسمتها بدمها داخلها نجمة ذات 26 زاوية على كل زاوية قطرة دماء لاحد تلاميذ صفها، وضعت طاسة حديدية على رأسها موصلة باسلاك كهربائية ثم اغمضت عينيها وشغلت الالة، احست بروحها تطير بعنان السماء لتجد ارواح اصدقائها متفرقة بجماعات بين السحب القطنية البعض يتناولون اطراف الحديث والبعض الاخر يضحكون والبعض الاخر يتشاجرون مازحين، كعادتها بالمدرسة لم تجرؤ من الاقتراب منهم باعتبارها منبوذة بينهم، فما ان تقترب حتى يبدؤا السخرية منها كما فعلوا اول مرة جمعتهم في اول حلم الكتروني لها، ولكن الى متى سيستمر هذا الوضع؟ الامر لن يطول كثيرا، انجازها العظيم قريبا سيكتمل، مملكتها ستصبح المملكة الوحيدة في العالم وهي حاكمتها الازلية والابدية، الامرة الناهية فيها، قريبا سيضحى الجميع تحت رحمتها فهذا حلمها في النهاية وهي من تتحكم بزمام الامور، تركتهم ليضحكوا قليلا وحدهم فمن يضحك اخيرا يضحك كثيرا، اخفت ماديتها لتصير عديمة الرؤية فتمرّ بينهم كانها غير موجودة، صارت تستمع الى احاديثهم، تستكشف اسرارهم دون علمهم، انه عالمها الذي لا يضاهيها فيه احد، ولكن لا يزال ينقص شخص ما، هناك شخص لم يدخل الحلم فهي لم تستطع ان تحضر قطرة من دمه لاستحالة اقترابها منه، انها عدوتها اللدودة التي حرضت طلال صفها عليها من البداية، لكنها ستحصل عليه مهما كلف الثمن، ستحضره وستنتقل الى الخطوة التالي، ستحول هذا الحلم الى كابوس مرعب، هبطت في الغيمة التي اجتمعت فيها صديقات عدوتها واقتربت منهن لتستمع الى احاديثهن خلسة بينما يشربن عصير التوت، يبدو ان احداهن ليست على علاقة طيبة معها، انها جوليا، تعتبر الفتاة الاكثر تمردا بعد ديالا ، قد تكون علاقتهما متوترة بسبب الغيرة، وقد تكون تصرفات ليديا المتعجرفة تزعجها، ولكن في النهاية هي متضايقة منها وتريد الانتقام، هذا ما فهمته منها، نادت الصديقات فتاة من غيمة اخرى لتنضم اليهن فقبلن الدعوة، نهضن، وقبل ان تنطلق جوليا لَوَت كايتي كأس العصير على ملابسها الحريرية البيضاء فسبقتها بقية الصديقات لتنظر لنفسها مصعوقة، حينما انفردت بها كايتي اظهرت لها نفسها لتناولها منديلا لتجفف بها ملابسها، ابتعدت جوليا بتكبر وهي ترفض مساعدتها لتخرج من جيبها منديلا محاولة ان تنظف البقعة ولو قليلا لكن دون جدوى، اقتربت كيتي منها بابتسامة ساهرة لتقول لها:" لا جدوى من المحاولة، هذا حلمي، وانا اتحكم فيه، احدد ما اريده ان يعمل وما لا اريده، ومنديلك لن يعمل دون موافقتي..." تبادلا نظرات التحدي الى ان نزعت كيتي نظراتها والتفت لتعطيها ظهرها بغرور قائلة بدلال:" على كل حال ملابسك حاليا لا تهمني... جئت لاكلمك بموضوع اخر...." ضيقت الاخرى عينيها محاولة استيعاب ما يحدث، التغير الجذري الذي طرأ على كيتي، ظهورها من العدم، وما الموضوع الذي تريدها فيه على كل حال؟ ادارت وجهها نحو جوليا بنظرات خبيثة لتقول لها:"هل تريدين الانتقام من ليديا" 
اتسعت حدقتا جوليا من الصدمة لعلم كيتي بسرها حتى اكملت كيتي:" لقد كنت استمع الى احاديثكن، اعلم كل شيء عنكن فلا داعي للاخفاء..."
اندفعت الاخرى:" هل تحاولين ابتزازي؟ فلتعلمي مستواك اولا" كلماتها المعينة لم تستفزها ولم تذلها فقد اعتادت على سماعها، كما ان ما تخطت له اكبر من ان تتشتت بسبب كلام غبية، اكملت كيتي بثقة:" هذه التي عليها ان تعرف مستواها هي الوحيدة القادرة على مساعدتك في الانتقام من ليديا، كما بامكانها ان تحط من مستوى ليديا وتضعك محلها لتكوني محط انظار البقية، فبالاخر انا اعلم انك انت العقل المدبر لشلة الفتيات المتمردات ولولاك لما استطاعت ليديا ان تفعل شيئا، لكن تبقى شخصيتها القوية القيادية هي التي تتحكم بالباقيين، ولكن لو اطحناها من مكانها، فلن يستمع اليها احد، وستأخذين مكانها بكل بساطة..."
- انت غبية هذه صديقتي، هل حقا تظنين ان بامكاني اذيتها فقط لاخذك مكانها...
- ليس في الامر اذية... كل ما احتاجه قطرة دم واحدة، لدى عمك مختبرا، اسرقي منه حقنة وخذي منها ما يتيسر لك من دمها اثناء نومها واحضريها الي، اعدك بأن اضعك مكانها...
- ولما عليّ ان اصدق الفتاة الاكثر غباء في الصف؟
- ليس كل من يطلق عليه اشاعة يكون كذلك، فانا سرقت مني ليديا سمة الذكاء بين التلاميذ وانت سرقت منك سمة القيادة وجعلت كل السمات الرائعة لنفسها... ولكن ان كنت مصرة على عدم مساعدتي لا بأس... يمكنك ان تعيشي تحت رحمتها الى الابد، وانا بدوري سألجأ لغيرك، فلدي الكثير من المغريات..." ركبت كيتي في غيمة صغيرة متنقلة لتوقفها الاخرى بعجل تسألها:" ان اعطيتك قطرة من دمها، ما الذي ستفعلينه بها؟" ابتسمت كيتي ابتسامتها النكراء لتتراجع مع الغيمة الى ان اختفت، استيقظت جوليا فزعة من حلمها لتنظر حولها ثم تغمض عينيها باسترخاء 
ذهبت جوليا الى المدرسة لتجد الجميع يتحدث عما فعلوه البارحة في الحلم ويخططون لما سيفعلوه الليلة المقبلة، انضمت الى صديقاتها ليسألنها عن سر اختفائها البارحة، تذكرت حينها طلب كيتي، نظرت الى ليديا التي كانت تتذمر لانها لا تستطيع الانضمام اليهن بالاحلام وصارت تفكر، هل حقا هذه الاحلام لكيتي؟ ولما تريد الدماء؟ هل يجب ان تصدق هذا الجزء من الحلم؟" سمعت لحن يصدر من تصفيرة تمر خلفها، التفتت لترى كيتي ترمقها بنظرات غريبة تشبه نظراتها في حلم البارحة الى ان اجتازتها "تبا... هذا يعني ان الحلم البارحة كان حقيقي..." صفنت في الحصص الدراسية وهي تفكر بطريقة لتحصل فيها على دم ليديا، انتهت الحصص الدراسية وخرجت من المدرسة مسرعة دون انتظار اصدقائها، وصلت الى صيدلية عمها، سلمت عليه وظلت تحدثه الى ان التهى مع احد الزبائن، اخذت ابرة ومخدر، القت التحر على عمها واسرعت لبيتها، اتصلت بأصدقائها لتخبرهن انها ستجري اليوم حفلة مبيت في بيتها، سعدن صديقاتها بالخبر دون ان يدرو لما تخطط له...
في الليل، جلست الفتيات في غرفة جولي يخططن لاعمال شغب ليفعلوها غدا او بعد غد في المدرسة حتى دخلت الغرفة جوليا تحمل طبقا من الكعك المحلى صنعتهم، اجتمعت حولها الفتيات متحمسات لمعرفتهن بمهارة جوليا في صناعة الحلويات، ليديا التي تركتها بقية الصديقات عند رؤيتهن للحلوة انزعجت من الامر، اخذت كعكة وابتعدت عنهم قليلا، وما هي الا ثوان حتى اطلقت صرخة التفت اليها الجميع، بصقت ما بفمها وهي تقول بإشمئزاز، لقد كان فيها شعرة" نظرت الصديقات الى الكعك بيدهن بقرف فارجعنه الى الطبق، توجهت جولي الى ليديا لتخرج الشعرة من العجين قائلة" ان هذه الشعرة سوداء، وانا شعري اشقر مستحيل ان يكون شعري على عكس شعرك" عقدت ليديا ذراعيها بعجرفة لتقول:" لقد احترقت بالفرن فاسودت" فرغت جوليا فاهها بصدمة من سرعة تفكير صديقتها حتى استيقظت على ليديا وهي تقلد وجه البلاهة الذي ارتسم على وجه جوليا، هزت جوليا رأسها محاولة تناسي ما حدث الان لتستطيع ان تكمل ما خططت له فاسرعت الى العصير لتقدمه اليهن وقالت:" هذا العصير شفاف، لو به شعرة سترونه قبل ان تشربوا لذلك يمكنكم التأكد قبل ان اسكب لكم انه نظيف" ارادت الفتيات فعل ذلك ولكن لم يشاؤا ان يبينوا انهن لا يثقن بها فقالت احداهن:"لا داعي لذلك، يكفي انك رأيته بنفسك" تبادلت مع جوليا ابتسامة مجاملة لتسكب العصير للجميع بينما يشربنه مترددات، لم يهم جوليا كيف يشربنه بما انهن ييشربن، وما هي الا دقائق حتى غفى الجميع، شكت جوليا ليديا بالابرة واخذت بعضا من دمها ولم تستطع ان تنم تلك الليلة بين حماسها للانتقام وبين تأنيب الضمير...
اوقفت جوليا كيتي وسط المدرسة اذ انها لم تعد تهتم لما سيقال عنها لو راوها تحدثها علما انها منبوذة، فقد كانت فكرة الانتقام قد استحوذت عليها، اعطتها الدماء وقالت لها:" لا تنسي وعدك لي، ان اعطيتك الدماء ستعيدين مكلنتي التي اخذتها مني ليديا" ابتسمت لها مطمئنة اياها حتى انصرفت فقالت كيتي" ستحظون باحلام جميلة الى ان تحصلي على مكانتك جوليا، وبعضها ودعوا الاحلام واستقبلوا الكوابيس" 
فيتلك الايام صارت كيتي تتحكم بعقول الصديقات اثناء احلامها الالكترونية لكي يمقتوا ليديا، كما اصبحت تجعل ليديا تتصرف ببلاها وتعامل الكل بطريقة فظة حتى اخيرا كسبت ما عرضته على جوليا لتنزل وارجعت اليها مكانتها بين الصديقات...
مكثوا في اخر حلم لهن في في ضيافة كيتي دون علمهن الى ان اصبحن ينصرفن واحدة تلو الاخرة حين الاستيقاظ صباحا الى ان بقيت كيتي لوحدها، نظرت الى المكان كما لو انها تودعه، سيكون هذه اخر مرة تراه، فبتداء من الغد سيصبح هذا المكان جحيم لكل من بصفها...
ذهبت الى المدرسة وتحاشت النظر الى التلاميذ كالعادة لتأخذ زاوية لوحدها، ولكن قبل ان تصل للزاوية نادتها جوليا طالبة منها ان تنضم اليهن، انصدمت كيتي من طلبها لتنهض جوليا وتقف بين صديقاتها قائلة:" من الان فصاعدا كيتي واحدة منا ولا يسمح لاحد باذيتها، ومن يفعل سيخرج من شلة المتمردات، ومن يفعل خارج الشلة سيكون حسابه معي،" استغربت الصديقات من تصرف جوليا لكنهن لم يعترضن فاسرعت جوليا الى كيتي لتسحبها من معصمها وتجلسها بينهن، صرن يحدثنها وتضحك معهن، الاجواء هكذا جميلة، ولكن هل سيستمر هكذا لو قامت بمختطتها؟ هذه التجربة لم تذقها منذ زمن، منذ ان اقبلت ليديا للمدرسة، ولا دخل للباقيين بما فعلت ليديا... بل لهم الدخل، لقد انصاعوا لها وكانو يسخرون منها دائما، كان بامكانهم الاكتفاء بالابتعاد عنها، لما عليهم يزدوا الطين بلة، قطبت حاجبيها وقررت ان تكمل مشروعها في تحويل الحلم الى كابوس لتنتقم من الجميع، نادتها جوليا لتعيدها من شرودها تسألها عما يضايقها ولما هي عبوس، اكتفت كيتي بابتسامة زائفة مراوغة حتى عاد الجميع الى التحدث محددا وهي تتمتع بهذه الحظات لاخر لحظة لان بعد اليوم ستصبح ملكة الدكتاتورية...
على نافذة غرفتها استندت تودع اخر اشعة لشمس هذا اليوم منتظرة الليل المظلم الذي سيحل على اصدقائها، ما ان اظلمت الدنيا كما يجب ابتعدت عن النافذة، نظرت الى الدائرة المرسومة على الارض لتراقب اسماء زملائها واحد تلو الاخر وتتوقع ردات افعالهم، البارحة كانوا ينبذونها وغدا سيكرهونها، اليوم هو اليوم الوحيد الجيد لها، لكن ما زال بامكانها التراجع... هل تتخلى عن كل الصعاب التي قاصتها لتخترع هذا العالم، وكل ما قاصته لتحصل على دماء من جميع اصدقائها بالصف بحيَّل لا تختر على البال؟ اتنسى كل ما خطتت بلهفة لهذا اليوم لاجل ان تعيش خياة طبيعية كما بقية الطلاب؟ لا... الامر بالنسبة اليها اكبر من ذلك، عليها الانتقام.
استلقت على الدائرة لتضع الطاسة الحديدية وتغمض عينيها لتبدأ الخطى، بدأت استقطاب النائمين الى حلمها، حولت المكان من سماء ذات سحب بيضاء نقية الى عالم مظلم موحش كالخربة، نظر الجميع حوله مستغربا ليصعد جزء من الارض بينهم يحمل كيتي على عرشها ليسهل رؤيتها للجميع، صاحت بصوت جهوري:
" اليوم ستضحون كلكم تحت رحمتي، سأرد لكم كل معاملتكم السيئة لي، ستندمون الى اقصى الحدود..." 
خرجت من تحت التراب ذئابا كبيرة الحجم ذات عيون حمراء لامعة وبدأت تلاحق كل الطلاب وتنوشهم وهم احياء، يصرخون ويستنجدون ولا وسيلة لاحد للفرار، بدا لها المنظر مقززا، الا ان صراخم كان كافيا لتشفية غليلها وينسيها ما تراه عينيها
تحرر الجميع من الحلم ما ان استيقظت، ذهبت للمدرسة والجميع يحدق بها نظرات حاقدة، بينما جوليا حاولت اعادتها لصوابها لكن دون جدى فقد كان حقدها اكبر من احقاد زملائها مجتمعين
دخلت الصف بتكبر ولتجلس على مقعدها بينما ينظر اليها الجميع بحقد، تجاهلت نظراتهم الى ان شعرت بشيء خفيف ارتطم برأسها، نظرت للخلف لترى احدهم يرمقها بنظرات حاقدة، لم تكد تعيد وجهها للامام حتى فعلت احداهن الامر نفسه، رمتها بكرة ورقية، نهضت غاضبة لتقول، كل من يجرء على لمسي سيعاني الامرين في الحلم، من يريد ان يتجنب العذاب عليه ان يطلب العفو ويصبح خادمي للابد، نهضت حينها شلة المتمردات لتنهال عليهن ضربا، لم تستطع جوليا ان تكبح جموحهن اكثر من ذلك، لكن رد كيتي كان ليلا، عندما غفت الاعين وعادوا لعالمها، تفننت بالتعذيب كما يحلو لها، اصبحت تضحك بهستيرية، لا شيء يوقفها الان، لكن جوليا لم تحضر المنام، لماذا؟ هل وجدت طريقة للتهرب من الانضمام الى الحلم؟ استيقظت صباحا لترى ان قطرات الدماء ما تزال في كما كانت، فكيف تهربت جوليا، في اليوم القادم رغم النظرات الحاقدة الا ان الجميع كان مهذب معها، اقتربت منها جوليا لتقنعها بالتراجع الا انها اصرت، اليوم التالي شلة المتمردات كلها لم تحضر الحلم، استغربت كيتي الامر، الشلة لم تحضر المدرسة ايضا، لماذا؟...
مرت فترة على هذه الشاكلة، كيتي تسيطر على الاوضاع بالمدرسة عبر ارهابهم بالاحلام، جوليا وشلتها لا تحضران لا المدرسة ولا الاحلام، هل المدرسة مرتبطة بالاحلام حتى يمتنعون عن المجيء اليهما سوية؟ ام انهم ماتو مثلا؟ 
ذات ليلة صدمت كيتي باحدى فتيات الشلة في الحلم، امسكتها وربطتها في عامود واشعلت تحتها النيران لتعترف بما فعلن حتى استطاعوا ان يتهربوا من الحلم، تجمعت الصديقات حولها ليوقظنها لكن لا جدوى، من يدخل حلم كاتي لا يمكنه الخروج الا بإذن منها، صارت الفتات تلتوي الما امام صديقاتها وهن عاجزات عن مساعدتها، حتى اخيرا هدأت لتدمع عينيها واستيقظت اخيرا، نظرت الى بقية الشلة واعتذرت منهن، لقد اعترفت لها بعد تعذيب دام طويلا، ربتت جوليا على كتفها لتطمئنها انه لا بأس بان تدري فبكل الاحوال لا يمكنها ان تفعل شيئا لهن طالما ينمن وقت الذهاب الى المدرسة، الوقت الذي تكون هي فيه مستيقظة، اخفضت الفتاة رأسها حزينةلتقول ودموعها تتجارى:" لقد طلبت مني ان اخبرك انها تعدك ان تجد طريقة لتجعلنا ننام رغما عنا... والى الابد..." توسعت حدقتا جولي وهي تتمتم:" تبا... كيتي عندما تقرر شيئا تفعله... انها دائما تفعل ما تقول... في هذه الحالة قضي علينا..." اسرعت جوليا وصديقاتها الى الشرطة ليشتكين من صديقتهم لكنهم لم يصدقوا من كلامهن شيئا...
نهضت كيتي من حلمها وتوجهت الى ايحاثها تبحث بينهم بعصبية وهي تردد:" يا لي من غبية، كيف لم انتبه لتلك الثغرة، ساجد شيئا اجبرهن على النوم، سافعلها واضع الجميع تحت رحمتي..." 

ما هي الا ثلاثة ايام وعادت الشلة الى الحلم لكن هذه المرة كان الحلم شيء مختلف، فمملكة احلامها اصبحت ابدية، لا مجال لاحد ان يستيقظ بعد الان، بدأت الاهالي بأخذ اولادهم الى المستشفى بسبب عدم استيقاظهم وغرابة تصرفاتهم اثناء نومهم، وصفهم غدا كله مغلق، استغربت المدرسة الامر وطلبت من الشرطة ان تبحث في الامر، تذكرت الشرطة كلام الشلة فتوجهن الى بيت كيتي ليتحققوا من الامر، طرقوا الباب مرات متتالية لم يجب احد، خلعوا الباب ودخلوا ليجدوها نائمة في الارض في تلك النجمة، اقترب احدهم منها ليهزها فلم تتحرك، يبدو انه مغمى عليها من الاجهاد، تناقشوا فيما يفعلون فهذه اول ظاهرة لهم كهذه، اقترب احدهم ليمسح بخرقة مبللة احدى بقع الدماء لتمسك يده وبطرفة عين جرحتها فيسقط دمه مكان القطرة الذي مسحها ويقع نائما فتقول مهددة، ابتعدوا والا قتلته" ابتعدت الشرطة لينظروا الى بعضهم مستغربين" هل مازال لديها الطاقة لتتحرك بعد قضائها اياما نائمة بلا طعام؟!" اتاه الجواب حين أشرت كيتي بيدها لتأتي اليها تفاحة طائرة فتمسكها بيدها وتقول لهم:" لا شيء صعب علي، لاني اصلا لست مثلكم، انا من خارج كوكب الارض، واستطيع ان افعل ما لا تستطيعون، ومن تلك الاشيا انه بامكاني ان اكون نائمة ومستيقظة في ان معا... اياكم ان تفصلوا الاجهزة عني والا سيموت كل من معي بالحلم، فلا يمكن لاحدهم ان يخرج قبل ان أءذن بذلك" نظر الشرطى لبعضهم فاقترب منها شرطي ليضع يده على رأس الشرطي النائم فيستيقظ صارخا من هول الحلم، ابعده عنه لينام بالقرب منها ويدخل حلمها، نظر للمكان حوله باشمئزاز ليقول:" هل هذا هو العالم الذي اخترته على العالم الواقعي؟... اتفضلين ان تعيشي برؤية هذه المناظر على ان تعيشي حياة طبيعية؟
- اجابت صارخة: لم تكن حياة طبيعية، لم تكن يوما كذلك...
- بثقة قال: تعلمين انك لا يمكتك خداعي... فانا مثلك يمكنني رؤية ما بداخل عقلك، وعقلك يخبرني انه كان لك يوما جيدا، وكان سيكون لك اياما كثيرة مثله لكنك اخترتي هذه الحياة...
وضعت يداها على اذنيها محاولة التهرب وهي تصرخ له بان يسكت، وضع يده على رأسها ليختفي كل من حولها ويقفا في الفراغ، نظرت اليه بهدوء فقال لها: لقد مسحت ذاكرة اصدقائك من حين حولتي الاحلام الى كوابيس، سأمنحك فرصة اخرى ولكنك ستكونين مراقبة، ان فعلت ذلك مجددا سنأخذك الى سجن المجرة...
هزت برأسها موافقة ليستيقظا ويريا الشرطة حولهما يتسائلان عما جرى فقال الشرطي مازحا:" لقد شعرت ببعض الارهرق فكررت ان انام"
- شرطي بغضب: هل هذا كل ما في الامر؟ تنام اثناء مهامك؟
- اسف، لن اكررها
- وماذا عن الفتاة
- ماذا عنها؟... لقد رأيتموها، كانت نائمة، لم تفعل شيء...
بطريقة ما اقتنعوا بكلامه وانصرفوا، شكرته على اعطائها فرصة اخرى، ابتسم لها وقال:" اتمنى ان تحسني استغلالها، فرغم كل شيء انت تربيتي في الارض وانتماءك للبشر اكثر من لبني قومك..." 
خرج من منزلها مبتسما، وهي تغلق الباب تراقبه وقلبها مطلاطم تفكر:" هل سنجتمع مجددا في ظروف مختلفة؟ اغلقت الباب لتذهب الى النوم قبل ان يطلع الصباح، وجدت نفسها في السماء النقية ذات الالوان المغربية الوردية، مشت على السحاب لتسمع خلفها همسا:" ولما لا... متى ما اردنا يمكننا ان نلتقي... هنا في مملكة الاحلام الوردية..." احمرت خداها اذ انها معتادة على البشر الذي لا يجيدون مطالعة خواطر العقل، لكنه مثلها واستطاع ان يعلم بما كانت تفكر حين خرج من المن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لماوي وافتخر
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


عدد المساهمات : 9
نقاط : 13
تاريخ التسجيل : 15/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: مملكة الاحلام   الأربعاء يونيو 15, 2016 9:53 pm

ششكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيلا تشان
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 56
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 20/06/2016
العمر : 14

مُساهمةموضوع: رد: مملكة الاحلام   الإثنين يونيو 27, 2016 11:14 pm

مرحبا اختي العزيزة


كيفك؟؟؟ارجو ان تكوني في تمام الصحة والعافية


قصتك حلوة اوي


ابدي اعجابي بقلمك السحري وتميزة



ارجو لكي التوفيق في قصتك وحياتك


وان تعيشي بسعادة وهناء


تقبلي مروري


في امان الله دوما


(رمضان كريم) Smile Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مملكة الاحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسات مبدعة ~ :: اقلام الاعضاء :: قصص قصيرة-
انتقل الى: