لمسات ابداع~|ابداعات لاحدود لها~
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» {°•°•بحر الذكريات°•°•}
الخميس أغسطس 11, 2016 7:08 pm من طرف سيلا تشان

» موسيقى الذكريات♥
الخميس أغسطس 11, 2016 7:06 pm من طرف سيلا تشان

» رجعوني للرتبتي
الجمعة يوليو 01, 2016 9:01 pm من طرف سيلا تشان

» اكبر تقرير عن عشيرة الاوتشيها
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:34 pm من طرف سيلا تشان

»  تَقرير أنمي الرُّعب | Tokyo Ghoul | غول طوكيو
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير عن انمى الخيانة تعرف اسمي
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير انمى Dance with Devils
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير عن الانمي kuroshitsuji الخادم الاسود
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:33 pm من طرف سيلا تشان

» تقرير انمي الهجوم على العمالقه
الأربعاء يونيو 29, 2016 7:32 pm من طرف سيلا تشان

نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
يوكي
 
سيلا تشان
 
لماوي وافتخر
 
زهراء
 

شاطر | 
 

 رحلة الى الماضي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوكي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 143
نقاط : 234
تاريخ التسجيل : 22/03/2016

مُساهمةموضوع: رحلة الى الماضي   الإثنين يونيو 13, 2016 11:26 pm




اخترتُ للمقال.. عنوان: رحلة إلى الماضي

لأنّ الحديث عن "الذكريات" أو أي شأن متصل بها..

هو على الأرجح ، لن يكون ، إلا حديثاً عن أمور

حدثت في فترة سابقة ، لذلك هي ذكريات!

..

هو سفرٌ إلى الماضي إذن..

بغضّ النظر ، عن وقت هذه المواقف و الأحداث..

أكان قديماً جداً ، أو أقل من ذلك..

فـ طالما أنه حدث بالأمس ( القريب أو البعيد)

فـ إنه أصبح ماضٍ .. و مرحلة ذهبت من العمر

أو أيام خلت.. و لن تعود!

...

*الذكريات.. دائماً مؤلمة

حتى و إن كانت جميلة!

فـ كل ذكرى جميلة.. هي بالواقع: مؤلمة

لأنها ببساطة.. لن تعود ، و لن تكرر!

...

*كتبتُ هذه الفقرة ، في مناسبات سابقة..

و حان وقتُ توثيقها ، في مقال مستقل..

و التطرّق لـ جوانب أخرى ، في هذه المسألة..

...

*قلنا.. أن الذكريات ، دائماً مؤلمة

على الأقل ، هذا ما أتصوره ، و هذا ما أشعره..

فلا أحسبُ أنّ أي ذكرى "جميلة" بالنسبة لي

لا تُؤلمني حين أسترجع لحظاتها الجميلة

و تفاصيلها الأجمل..

و التي لن تعود أبداً ، و لا يمكن تكرارها..

لأن ما حدث في الأمس ، لا يمكن إعادته كما هو..

حتى لو اجتهد الجميع ، من أجل ذلك..

و بُذلت الأسباب..

فلا يمكن أن يعود كما حدث بالضبط..

مع العلم ، أننا يمكن أن نصنع ما هو "أجمل" منه..

و لكن بكل تأكيد ، لن نصنع ما هو "مماثل" له!

...

*حين يأخذك الحنين ، إلى لحظات سالفة من عمرك..

قضيتَ فيها وقتاً جميلاً..

أو موقفاً معيناً ، أو حدث ما..

أو حتى لو كانت تفاصيل صغيرة..

قد لا يتذكرها سواك ، في هذا الوقت..

بل قد لم يلحظها سواك.. في ذلك الوقت!

فـ إنك تشعر بـ غصّة في قلبك

بنفس الدرجة ــ ربما! ــ التي تشعر فيها بالنشوة

و السعادة ، من هذه الذكريات الجميلة الراحلة..

و ذلك كما قلنا.. لأنها لا يمكن أن تعود أو تتكرر

بنفس هذه التفاصيل ، و نفس ما كانت عليه في السابق..

فـ كل شيء اختلف الآن.. بما فيهم أنتَ نفسك!

...

*الذكريات.. مؤلمة للغاية

خاصةً إذا كانت عن أطراف لم يعودوا حاضرين..

أو مع أطراف.. لا يمكنك الوصول إليهم

لأي سبب كان..

و الأقسى من كل ذلك ، أن يكونوا قد رحلوا

و لم يعد أمامك ، سوى التألم و التذكّر و الحنين..

و الغناء مع "مروان" .. و ترداد "لو فيّي!" بكل وجع!

...

*و لكن بعد التجربة ، و بعد هذا العمر..

وجدتُ أن ثمة ما هو أقسى من ذلك..

و هي تلك المواقف و الأمور الصادرة منك..

في ماضي حياتك..

و التي حين تتذكرها ، لا تملك سوى التلويح برأسك

أو هزّه أو تقليبه ، يُمنةً و يُسرة ، بـ سرعة و ألم

لأنك ببساطة ، قمتَ بـ أمر لا يعجبك تذكّره الآن..

و صدر منك ، ما لو تكرر الموقف ، لن تفعله مجدداً!

...

*من أقسى المشاعر ، حين تتذكّر أموراً في الماضي

لا تملك تغييرها الآن..

و مع ذلك ، تتمنى لو أنّ بإمكانك ذلك..

من فرط الإزعاج ، الذي يُخلّفه لك هذا الموقف أو ذاك..

حين تتذكّر ، كيف كان تصرّفك أو جوابك حينها..

و ليس بالضرورة ، أن يكون أمراً كبيراً

أو تصرفاً عديم الضمير ، أو موغل في الخطأ..

فـ حتى لو كان الأمر ، لا يتجاوز كلمة عابرة..

أو حركة عفوية لم تقصد فيها السوء..

أو ما شابه ذلك من أمور ، هي بالمجمل "بسيطة"

إلا أنها تُسبّب لك "إزعاجاً" حين تمرّ بـ بالك الآن

و تودّ لو يعود الزمان ، و ذات الموقف يتكرر

حتى تُصحّح الأمر ، أو تقوم بما هو أفضل..

...

*لا يمكن ذلك!

و الإنسان ، يتعلّم من أخطائه ِ في الماضي..

لأنه بشر ، يُخطئ و يُصيب.. و ينمو يوماً بعد آخر

فلا يصل لمرحلة النضج أو الكمال ، بين ليلة و ضحاها..

بل لا يمكنه أن يصل لهذه المرحلة مهما بلغ!

لأنه سـ يبقى بشر ناقص ، و ليس ملاكاً و لا آلهة!

..

و لكن المزعج.. بل و المؤلم

أن تكون هذه الأمور ، حدثت مع من لا يمكنك تعويضهم الآن..

مثل الذين رحلوا عنك ، أو فارقوا بؤس الحياة..

أو الذين لم تعد على وصال معهم..

أو الذين شقّوا طريقهم الخاص في الحياة ، و اختلفت ظروفهم..

و غير ذلك ، من الأشكال و الأنواع..

التي لا يمكنك الآن

الوصول و التواصل مع أصحابها كما ينبغي..

و إلا.. لـ ربما صنعتَ حاضراً أجمل ، معهم..

و ربما ترتاح من "عتاب الذكريات" المؤلم..

حينما تعوّض ما فات ، بما يمكنك..

رغم أنك مهما فعلت ، و اجتهدت..

سـ تظل تُخطئ و تُصيب ، و تصنع "الذكريات"

فـ ما هو حاضر الآن.. سـ يصبح ماض ٍ غداً

و لن يبقى منه ، إلا الذكرى..

سواءً كانت جميلة أو غير ذلك

و لكن حين يكون التواصل ، ما زال قائماً

فـ إنه يمكنك التعويض ، و إن بشكل جزئي..

و يمكنك العمل ، على إصلاح ما فات

بما هو أجمل الآن ،، في حاضرك..

أما و إن لم يعد ذلك ممكناً ، فـ أعانك الله

على عتاب الذكريات القاسي..

و على نفسك اللوّامة دائماً ، كما وصفها الله

في مُحكم كتابه.. .

...

*الحياة قصيرة جداً..

و قد يفقد الإنسان حياته في أي لحظة..

و هو لم يتمكن من ترجمة ما يكفي من مكنونه الخيّر

تجاه غيره ، و الناس ، و تجاه أحبّائه ِ خصوصاً..

* و الأقسى من ذلك.. أن يفقدهم هم في أية لحظة

و يبقى في صراع مرير مع الذكريات المؤلمة

حيث سبقوه إلى العالم الآخر ، قبل أن يتمكّن

من ترجمة مشاعره "الآنيّـة" تجاههم..

بل قبل أن يظهر منه ، ما يكفي ، مما يحوي..

فـ الإنسان ، يملك الكثير داخل نفسه..

و يعجز في أحايين كثيرة ، عن ترجمة ما يحويه..

و تحويله إلى واقع أو سلوك ، أو حتى عبارات

يشعر من خلالها ، أنه عكس بعض ما يحويه

من مكنون و من خير و من مشاعر معينة..

....

*أعتقد أنّ علينا المحاولة..

و بذل المزيد من الجهد ، و استغلال الوقت..

قبل أن يفوت الأوان ، و تضيع الفرص السانحة..

و لا نملك بعد ذلك ، إلا الحسرة و الألم

و الوجع الحقيقي.. مع الذكريات!

...

*آآه.. ما أقسى الرحيل إلى الماضي!

و ما أقسى الحديث (مجرد الحديث!)

عن الذكريات!

...

*أعتذر إن تسببتُ لأي قارئ ، بـ أي ألم ما..

جرّاء الحديث عن ذلك..

و أرجو من الجميع ، الدعاء لي بالشفاء العاجل..

و شكراً لمتابعتكم و اهتمامكم..

و لـ وقتكم!

تحياتي..

...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://said-silm.forumarabia.com
سيلا تشان
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 56
نقاط : 58
تاريخ التسجيل : 20/06/2016
العمر : 14

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الى الماضي   الأربعاء يونيو 29, 2016 7:24 pm

مرحبا

كيفك؟؟ارجو ان تكوني في تمام الصحة والعافية
قصيدة رائعة وانتي الاروع
دائما تبهرينا بتميزك
اشكرك ع هذا القصيدة الرائعة

تقبلي مروري
في امان الله وحفظه
*رمضان كريم*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رحلة الى الماضي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لمسات مبدعة ~ :: اقلام الاعضاء :: شعر وقصائد~-
انتقل الى: